نــــــــــــ الليـــــــل ــــــــــــــور
تسعد إدارة نـــــ الليل ـــــــور بمشاركة زوارنا اللأعزاء


تــــــــواصـــــــــــل بــــــــلا حـــــدود
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اطفالنا بين العدوى المتكرره وضعف جهاز المناعه..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
leylak

avatar

عدد المساهمات : 1468
تاريخ التسجيل : 15/02/2010
الموقع : http://www.mp3quran.net/ajm.html

مُساهمةموضوع: اطفالنا بين العدوى المتكرره وضعف جهاز المناعه..   الجمعة أكتوبر 29, 2010 12:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على الحبيب والمبعوث رحمة للعالمين
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نحن الان على مشارف الشتاء حيث تكثر العدوى والامراض ..وكثيرا ما يصاب اطفالنا بامراض بسيطه مثل الانفلونزا ولكن بسبب ضعف المناعه قد تحدث لهم مضاعفات كثيره تؤثر سلبا على صحتهم وقد تتسبب فى زيادة نسبة تغيبهم عن الدراسه ..ولكن هناك العديد من الأطفال الذين نادرا ما يمرضون فلماذا طفلك لا يكون واحد منهم؟

الجهاز المناعي هو أهم سلاح لمكافحة الأمراض...وهناك العديد من الشركات التى تصنع انواعا محتلفه من الاغذيه والمشروبات التى تقوى المناعه ،هذه المنتجات هي في الواقع ليست ضروريه وبناء المناعه الطبيعية بسيط إلى حد ما...
فقط تحتاج إلى إجراء تغييرات قليله فى نمط الحياة

وهذه صوره لبنية الجهاز المناعى..







ما الذي يمكنك فعله لحماية طفلك من مجموعة لا نهاية لها من الجراثيم والفيروسات التي يتعرض لها كل يوم؟ "نحن ندخل كلنا هذا العالم بجهاز مناعي قليل الخبرة" هذه مقوله لاحد اطباء الاطفال.

وببطء يبدأ الأطفال بناء حصانتهم ضد سلسلة مستمرة من الجراثيم والفيروسات والكائنات الأخرى -- وهذا هو السبب الذى جعل أطباء الأطفال يعيدون النظر في ان ستة إلى ثمانية نزلات برد ونوبات انفلونزا اوالتهابات الأذن في السنة تعتبر عادية. ولكن هناك عادات صحية يمكن من شأنها أن تعطي جهاز طفلك المناعي دفعة قوي

1-المزيد من الخضار والفاكهه والماء:




الجزر ، والفاصوليا ، والبرتقال ، والفراولة وهي تحتوي على جميع هذه المغذيات النباتية التى تعزز المناعه مثل فيتامين ج والكاروتينات،، هذه المغذيات النباتية تزيد إنتاج الجسم خلايا الدم البيضاء المكافحة العدوى ومضاد الفيروسات(ما يسمى بالانترفيرون وهو من الاجسام المضادة التي تغطى سطح الخلية ويعمل على منع دخول الفيروسات). وتشير الدراسات إلى أن الحمية الغنية في المغذيات النباتية يمكن أيضا ان تحمى ضد الأمراض المزمنة مثل السرطان وأمراض القلب في سن البلوغ. شجعى طفلك على تناول خمس حصص من الفواكه والخضار يوميا.
الأطعمة التى يجب أن يأكلها طفلك أكثر لزيادة المناعة لديه ما يلى
الفاكهة والخضر الطازجه، والخضر الورقية ، القمح و الحبوب الكاملة والخضروات والحبوب والبقوليات والفول (ما لم يكن لديهم حساسيه).ابتعدى او قللى كل ما هو ابيض (كالسكر والدقيق والملح)........التوت ، لا سيما التوت الأزرق



غني في المواد المضادة للتأكسد وممتازة لزيادة مناعة طفلك. الفيتامينات ،و خاصة فيتامين (ج) ، مفيد ايضا في تحسين صحة طفلك.
(كنت قد ذكرت فى موضوع سابق ان السكر الابيض يضعف جهاز المناعه عن طريق انه يقلل من قدرة كريات الدم البيضا على قتل الحراثيم بنسبة 40 % ،،،قمع تأثير المناعة يبدأ فى أقل من ثلاثين دقيقة بعد تناول السكر و لمدة خمس ساعات).
كما ان الكثير من الدهون يؤدى الى السمنة التى يمكن أن تؤدي إلى تثبيط الجهاز المناعي



ويمكن أن تؤثر على قدرة خلايا الدم البيضاء لمضاعفة ، انتاج الاجسام المضادة ، والاندفاع إلى موقع العدوى.
شرب كميه كافيه من الماء يوميا.سواء للكبار او الصغار. فهذا يمكن أن يخدم غرضين. فالمياه سوف تساعد على إزالة السموم وسوف تزيل أيضا أي فيتامينات زائدة فى الجسم.
كما تشمل المصادر الغذائية الكائنات الحية المجهرية. يمكنك إدخال البكتيريا الصديقة في نظام طفلك الغذائى ، والتي تقلل من البكتيريا الضارة من خلال المنافسة معها. ومن امثلتها الزبادي.



2-زيادة وقت النوم:
[/LEFT]


بعض الدراسات على البالغين اظهرت ان الحرمان من النوم يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للمرض عن طريق الحد من الخلايا الطبيعيةالقاتلة (اسلحة نظام المناعة التي تهاجم الميكروبات والخلايا السرطانية). ويصدق الشيء نفسه بالنسبة للأطفال ، والأطفال بشكل خاص عرضه لخطر الحرمان من النوم
ما هو القدر الكافى من النوم يحتاجه الأطفال؟
حديثي الولادة قد يحتاجون ما يصل الى 18 ساعة يوميا ، الأطفال الصغار يحتاجون 12-13 ساعة ، ومرحلة ما قبل المدرسة تحتاج حوالي 10 ساعة. وضع الطفل مبكرا فى فراشه من العادات الجيده التى يجب ان يتعلمها الطفل .

3-ارضاع الطفل رضاعه طبيعيه:



حليب الأم يحتوي على مواد تعزز الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء. مما يكسبهم مناعه ضد بعض الامراض مثل التهابات الأذن ، والحساسية والاسهال والالتهاب الرئوي والتهاب السحايا والتهابات الجهاز البولي ، ومتلازمة الموت المفاجئ الرضع. وتثبت الدراسات إلى أنه قد تعزز أيضا قوة دماغ طفلك وتساعد على حمايته ضد مرض السكري المعتمد على الأنسولين ومرض كرون والتهاب القولون ، وأشكال معينة من السرطان في وقت لاحق من العمر. الكوليسترم (السائل الرقيق الاصفر الذي يتدفق من الصدر خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة ) غنى جدا بالأجسام المضادة للمرض.وعندما تكون المرأة مرضعه فان الأجسام المضادة للأمراض تمر من خلال حليبها وجسم الرضيع يمتصها مباشرة عبر جدار الأمعاء.
الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال توصي الامهات إرضاع لمدة عام على الاقل وإذا كان ذلك صعبا لاى سبب فلتكن الرضاعة الطبيعية على الاقل لمدة أول 2-3 أشهر من أجل استكمال مناعة الطفل التى اكتسبها وهو داخل الرحم.

4-اداء التمارين كباقى افراد الاسره:
وتبين البحوث أن ممارسة الرياضه يزيد من عدد الخلايا القاتلة الطبيعية عند البالغين والنشاط المنتظم يمكن أن يستفيد منه الاطفال ايضا.



وحتى يتعلم أطفالك تلك العادة مدى الحياة لا بد ان تكونى قدوة لهم ممارسة الرياضه معهم بدلا من حثهم فقط على الخروج الى الشارع واللعب) وهناك الانشطه الكثيره التى تستطيع الام ان تختار منها ما يناسب سن طفلها .

5-الحرص على مكافحة انتشار الجراثيم.
قد لا يعزز ذلك مناعة طفلك ، ولكنه وسيلة رائعة للحد من الضغط على جهاز المناعه للطفل . تشير الدراسات إلى أن الفيروسات باستمرار في تطوير سلالات جديدة .



وتقول احداها ايضا أن الاستخدام المنتظم للمطهرات يخفض المناعه ، ويزيد من مناعة الجراثيم إلى المطهر فمن أجل زيادة مناعة طفلك ، من الضروري له التعرض قليلا للجراثيم. لا ترسليه الى الحمام ليغسل يديه مع مطهر في كل مرة،،
تأكدى من أن أطفالك يغسلون أيديهم في كثير من الأحيان بالماء -- وبالصابون العادى احيانا(ويفضل التخلي عن الصابون المضاد للبكتيريا ، والتي تشجع على تطوير السلالات المقاومة للمضادات الحيوية من البكتيريا). يجب الاهتمام الخاص بالنظافة قبل وبعد كل وجبة وبعد اللعب فى الخارج ، وحمل الحيوانات الأليفة ، ووضع اصابعهم فى أنوفهم ، واستخدام الحمام بعد وصولهما إلى المنزل من اللعب خارجه. ولا ننسى الحفاظ على النظافه خارج المنزل ايضا (الحرص على وجود مناديل معكم من أجل التنظيف السريع). لمساعدة الاطفال على تعلم عادة غسل اليدين في المنزل احضرى لهم الفوط او المناديل الزاهية الملونة و الصابون بالأشكال والألوان والروائح الجذابه واجعليهم يتناولوها بانفسهم ويستعملوها (اذا كانوا يستطيعون ذلك )



هناك استراتيجية عن نقل الجراثيم تقول : "إذا كان طفلك مريضا، ارمي فرشاة الأسنان على الفور" ، و يقول متحدث باسم أكاديمية طب الأسنان
الطفل لا يصاب بالبرد أو فيروس الانفلونزا مرتين ، ولكن الفيروس يمكن ان ينتقل من فرشاة الأسنان إلى فرشاة اخرى ، ويعدى أفراد الأسرة الآخرين. اذا كانت العدوى بكتيرية ، مثل بكتيريا الحلق يمكن لطفلك ان يعدى نفسه مره اخرى بالجراثيم من نفس المكان الذى حصل منه على العدوى. في هذه الحالة ، القذف بفرشاة الأسنان يحمي طفلك على حد سواء وبقية عائلتك.

6-التدخين السلبى:
اذا كان احد الابوين يدخن فهذا اذى كبير لطفلك.
دخان السجائر يحتوي على أكثر من 4000 نوع من السموم ، ومعظمها يمكن أن تثير غضب أو تقتل الخلايا في الجسم ، الاطفال هم أكثر عرضة من الكبار للآثار الضارة للتدخين السلبي لأنهم يتنفسون بمعدل أسرع ، ونظام الطفل الطبيعى لإزالة السموم أيضا أقل نموا.



التدخين السلبي يزيد من خطر الطفل فى الدول النامية لالتهاب القصبات ، والتهابات الأذن ، والربو. كما أنه قد يؤثر على الذكاء والتطور العصبى. إذا كان لا يمكن الإقلاع عن التدخين ، فيمكنك الحد من المخاطر الصحية لطفلك إلى حد كبير بجعل التدخين فقط خارج المنزل.

7-لا تضغطى على طبيب طفلك:
حث طبيب الاطفال على كتابة وصفة طبية لمضاد حيوي كلما كان طفلك يعاني من البرد والانفلونزا والتهاب الحلق هو فكرة سيئة. المضادات الحيوية علاج الأمراض التي تسببها البكتيريا فقط ، "ولكن غالبية أمراض الطفولة عن طريق الفيروسات" ، هذا ما يقوله احد أساتذة طب الأطفال والصحة العامة في جامعة بوسطن .



وتظهر الدراسات ، إلا أن العديد من أطباء الأطفال يصفون المضادات الحيوية على مضض إلى حد ما بناء على طلب الوالدين الذين يعتقدون خطأ انها لا يمكن أن تكون ضاره. في الواقع ، فإنه يمكن نتيجة لذلك. ان يحدث تطور لسلالات من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية ، وعدوى الأذن البسيطة هي أكثر صعوبة للعلاج إذا سببها البكتيريا العنيدة التي لا تستجيب للعلاج المعياري.ويوجه احد الاطباء نصيحه للامهات قائلا :كلما اراد طبيب طفلك أن يصف مضاد حيوي ، تأكدى من أنه لم يكتبه لأنه يعتقد أنك تريد ذلك.تشجعى بقوة وقولى ،' هل تعتقد ان ذلك من الضروري حقا؟).
الادويه تعمل على تقليل وإضعاف مناعة الجسم ببطء. لذلك حتى لو عولج طفلك فمن الأرجح أن يمرض من جديد ، والنتيجة أنه سوف يتطلب المزيد من الدواء. بعض الأدوية قد يكون من الضروري بالطبع وصفها ، ولكن بقدر الإمكان ينبغي تجنبها قدر المستطاع.

والان نتذكر سويا بعض الاغذيه المهمه لجهاز المناعه للكبار والصغار:
1- فيتامين ج :



فيتامين ج يتصدر قائمة التعزيز المناعي لأسباب كثيرة.
فيتامين ج غير مكلف ، و متاح بشكل طبيعي في كثير من الفواكه والخضروات. حوالي 200 ملليغرام في اليوم يمكن الحصول عليها تلقائيا من خلال تناول ما لا يقل عن ستة حصص من الفواكه والخضروات يوميا..
2-فيتامين (ه):



هذا مهم للأكسدة وتقوية جهاز المناعة فيتامين (ه) يحفز انتاج الخلايا القاتلة الطبيعية ، وتلك التي تسعى الى تدمير الجراثيم والخلايا السرطانية. فيتامين (ه) من شأنه أن يعزز إنتاج الخلايا المسماه B cells ، الخلايا المناعية التي تنتج الأجسام المضادة التي تدمر البكتيريا.

انه ليس من الصعب الحصول على 30 حتي 60 ملليغرام يوميا من فيتامين (ه)باتباع نظام غذائي غني في البذور والزيوت النباتية ، والحبوب ، ولكن من الصعب بالنسبة لمعظم الناس أن تستهلك أكثر من 60 ملليغرام في اليوم باستمرار من خلال النظام الغذائي وحده. كمية الفيتامين قد تختلق باختلاف نمط الحياه خاصة مع من مثلا لا يمارسون الرياضه ومع المدخنين..وغيرهم
3-الكاروتينات:



يحول الجسم البيتا كاروتين إلى فيتامين (أ) ، الذي له خصائص مضادة للسرطان نفسه ، وتعزيز وظائف جهاز المناعة. لكن الكثير من فيتامين (أ) يمكن أن تكون سامة للجسم ، لذلك فمن الأفضل الحصول على بيتا كاروتين اضافية من المواد الغذائية ، والسماح للجسم بتنظيم الكميه الطبيعيه التى يتم تحويلها إلى فيتامين أ المناعي. و من المستبعد جدا أن الشخص يمكن أن يكون فى جسمه كمية من فيتامين (أ) سامة ، لأن عندما يكون فى الجسم كميه كافيه من فيتامين (أ) ، فإنه يتوقف عن صنع المزيد.
4-الزنك:



مهم جدا خاصة للاطفال، لانه يزيد من انتاج خلايا الدم البيضاء التي تكافح العدوى ويساعدها على مكافحة أكثر قوة وشراسه.
هناك كلمة تحذير : الزنك في معظم المكملات (أكثر من 75 ملليغرام في اليوم) يمكن أيضا ان يثبط وظيفة المناعة. الافضل الحصول على الزنك من النظام الغذائي (المحار واللحم والفاصوليا)تقريبا من 15 حتي 25 ملليغرام في اليوم.للرضع والأطفال هناك بعض الأدلة على أن مكملات الزنك الغذائية قد يقلل من حدوث التهابات الجهاز التنفسي الحادة والنزلات المعويه ، ولكن هذا أمر مثير للجدل حتى الان. أفضل مصدر للزنك للرضع والأطفال الصغار هو الحبوب المدعمه بالزنك.
5- الثوم:




يحفز تكاثر الخلايا المكافحة للعدوى ، ويعزز نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية ، ويزيد من كفاءة إنتاج الأجسام المضادة. الثوم يمكن أيضا أن يكون بمثابة مضاد للأكسدة الذي يقلل من تراكم الجذور الحرة في مجرى الدم. الثوم قد يحمي من السرطان ويقلل الإصابة بسرطان الأمعاء. الثوم قد يلعب أيضا دورا في التخلص من المواد المسرطنة المحتملة وغيرها من المواد السامة. وهو أيضا غذاء صديق للقلب لأنه يمنع الصفائح الدموية من الالتصاق معا ، وبالتالى يمنع انسداد الأوعية الدموية الصغيرة.

6- السيلينيوم



هذا المعدن يزيد الخلايا القاتلة الطبيعية ، ويحرك الخلايا المكافحه للخلايا السرطانية. أفضل المصادر الغذائية من السيلينيوم التونة ، و وسرطان البحر والروبيان والحبوب الكاملة والخضار (اعتمادا على محتوى السيلينيوم من التربة التي تزرع فيها) ، الأرز البني ، وصفار البيض والجبن والدجاج (اللحوم البيضاء) ، بذور عباد الشمس ، والثوم .....
7-الاحماض الدهنيه (اوميجا 3)




وجدت الدراسة أن الأطفال الذين يتناولون نصف ملعقة صغيرة من زيت الكتان فى اليوم لديهم التهابات الجهاز التنفسي الحادة بسبه اقل وأيام التغيب عن المدرسة اقل. الأحماض الدهنية أوميغا 3 في زيت الكتان والأسماك الدهنية (مثل السلمون والتونة والماكريل ) تعزز المناعه عن طريق زيادة نشاط الخلايا البالعة(نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلتهم البكتيريا).الأحماض الدهنية الأساسية أيضا تحمى الجسم من التلف بسبب ردود الفعل المفرطه للعدوى). عند أخذ مكملات الأحماض الدهنية الأساسية ، مثل الأسماك والزيوت أو الكتان ، يضاف فيتامين (ه) ، الذي يعمل جنبا إلى جنب مع الأحماض الدهنية الأساسية لتعزيز نظام المناعة. ]طريقة واحدة للحصول على مزيد من اوميجا 3 الدهنية في النظام الغذائي الخاص بك هو إضافة 1-3 ملاعق صغيرة من زيت الكتان لعصير الفاكهة واللبن.

كان تلك المعلومات مجمعه من مصادر مختلفه

اخيرا اتمنى ان تكونوا استفدتم من هذا الموضوع
مع خالص دعواتى لكم واطفالكم بالصحه والعافيه
وارجو ان لا تنسونى من دعواتكم الطيبه

_________________
اعلم أن الذي قدر عليك الأقدار حكيم خبير لا يفعل شيئاً عبثاً ولا يقدّر شيئاً سدىً بل هو رحيم تنوعت رحمته سبحانه وبحمده , يرحم العبد فيعطيه , ثم يرحمه فيوفقه للشكر , ثم يرحمه فيبتليه , ثم يرحمه فيوفقه للصبر ثم يرحمه فيكفر بالبلاء ذنوبه وآثامه , ثم ينمي حسناته ويرفع درجاته , ثم يرحمه فيخفف من مصيبته وطأتها , ويهون مشقتها ثم يتمم أجرها , فرحمته متقدمة على التدابير السارة والضارة ومتأخرة عنها , ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

http://www.dorar.net/keyboard.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اطفالنا بين العدوى المتكرره وضعف جهاز المناعه..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نــــــــــــ الليـــــــل ــــــــــــــور :: المنتدى العام :: عالم الأطفال-
انتقل الى: